منتدى أبناء الطيبة

أهلا بك فى منتداك
منتدى أبناء الطيبة

هنا كل جديد سارع بالتسجيل فى افضل منتدى فى العالم وهتسفاد كتيير (جوائز -مسابقات-أخبار-العاب-برامج)

المواضيع الأخيرة

مكتبة الصور


قصة او خيال!! Empty

التبادل الاعلاني

نوفمبر 2019

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    قصة او خيال!!

    سوكا سوكا
    سوكا سوكا
    مشرف
    مشرف

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 59
    الفاعلية : 35312
    أخذ شكر : 1
    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    العمر : 29

    قصة او خيال!! Empty قصة او خيال!!

    مُساهمة من طرف سوكا سوكا في الخميس 08 أبريل 2010, 10:48 am

    اسطورة 2

    مشروع ساحرة بلير/ هل الفيلم حقيقي ؟

    ثلاثة من طلبة السينما ، ذهبوا الى الأحراش قرب بيركتسفيل بولاية ميريلاند ، في اكتوبر عام 1994 لتصوير فيلم طلب منهم في المدرسة ...

    لم يعد الطلبة ولم يعرف أحد مصيرهم إلى أن وجدوا هذا الفيلم في كوخ قديم بعد عام من إختفائهم ...
    هذه هي الدعاية المرعبة التي صاحبت عرض فيلم (ساحرة بلير ) في عام 1999 الذي استطاع أن يحصد نجاحا غير مسبوق على المقاييس المادية !
    فقد انتج الفيلم فعليا ب 35 الف دولار فقط ، وحصد في شباك التذاكر الامريكية فقط ، ما يقارب 140 مليون دولار في ظاهرة جعلت الفيلم يتحول الى أكثر الافلام ربحا في تاريخ السينما على الإطلاق ...
    ومما ساعد في نجاح الفيلم هو أن الشركة المنتجة قد أعلنت – وقبل عرضه بفترة طويلة –على أنه مبني على اسطورة واقعية !
    تقول الاسطورة أنه في عام 1785، تم إعدام امرأة من قرية ( بلير) في ميريلاند ، بتهمة
    السحر .. بعد عام من إعدامها ، اختفى الذين أصدروا الحكم عليها ومعهم نصف أطفال القرية ..
    لم تعد هناك قرية تدعى (بلير) .. وفوق أنقاضها بنيت مدينة (بيركتسفيل ) .. إلاّ أن مسلسل
    قتل الأطفال واختفائهم ، استمر طيلة 150 عاما ..!!
    ثم يأتي عام 1994، حين يقرر ثلاثة من الطلبة أن يحققوا في الأمر وذلك ضمن المشروع الذي كلفوا به في مدرسة السينما ..
    هكذا يختفي الطلبة فلم يبق منهم إلا هذا الفيلم الرهيب..
    الفيلم يصف الساعات الاخيرة لهؤلاء ، وكيف راحوا يُقتلون الواحد تلو الآخر، بعد إصابتهم بحالة أقرب إلى الجنون ..وفي النهاية تقوم الناجية الأخيرة بتشغيل الكاميرا لتترك رسالة وداع لأمها وهي تبكي ..
    كل هذا بكاميرا منزلية تهتز بعصبية وأقرب إلى تصوير الهواة فعلا ..

    مع تحيات / سوكا سوكا

    احيانا الحقيقة لا تكون كالسراب
    واحيانا السراب لا يكون حقيقة

    sooka_0185385188 قصة او خيال!! Icon_farao

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 نوفمبر 2019, 11:33 am